الرئيسية مقالات كيف تبدأ متجرك الالكتروني بدون مخازن لمنتجاتك

كيف تبدأ متجرك الالكتروني بدون مخازن لمنتجاتك

كُتِب بواسطة شهاب الفقيه 23 يوليو,2016

تباعاً لمقالي السباق بعنوان (كيف تبدأ متجرك الالكتروني بدون منتجات)، الذي شرحت فيه طريقة البدء بمشروع المتجر الالكتروني بدون منتجات، واليوم أوضح طريقة البدء في المتجر الالكتروني بدون مخازن أو مستودعات للمنتجات.

إن عملية إدارة المخزون من العمليات الصعبة والمعقدة خاصة عند ارتفاع عدد المنتجات المعروضة في المتجر (سواء إلكتروني أو تقليدي)، وتحتاج إلى نظام مضبوط يدير جميع العمليات اللوجستية التي تخص المنتجات نفسها من لحظة تسلم المنتجات من المورد لها وتوزيعها وترتيبها وتخزينها ومن ثم إعدادها حال تحقق البيع وشحنها للعميل، متضمناً مراقبة المخزون لكل منتج والتنبيهات المصاحبة.

وهناك طريقتين للتعامل مع إدارة المخزون أو المنتجات:
1- أن تُدار العملية بالكامل من قبل المتجر نفسه، مع وجود مخزن خاص بالمتجر،
2- أو أن يُدار مخزون المنتجات عبر شركة وسيطة متخصصة بإدارة مخزون المنتجات، ولديها المخازن والبُنية التحتية المطلوبة لمثل هكذا أعمال، وهو ما نحن بصدده اليوم.المخازن

التفاصيل كثيرة لتكاليف المخازن والعمليات اللوجستية المصاحبة لإدارتها وآلياتها المختلفة، التي يضاف عبئها المالي والإداري لأي مشروع متجر إلكتروني (وانا اتحدث هنا عن المتاجر الإلكترونية لمنتجات حسية ملموسة وليست خدمات)، ولسنا هنا بصدد شرحها أو تفنيدها، وإنما شرح طريقة للاستغناء عن هذه المخازن مع وجود المنتجات وتملكها قبل البيع، وتُسمى هذه الطريقة بـ (برامج الوفاء) أو ما يطلق عليها بالإنجليزي (Fulfillment)، أو بالعربي البسيط آلية إدارة المخزون عبر الغير، أي عبرة شركة وسيطة متخصصة بذلك.

ما هو الـ Fulfillment ؟

ببساطة، هي عملية إدارة الطلبيات من لحظة إستلام المنتج من المورد حتى تحقق بيع المنتجات وإرسالها للعميل المشتري،

وتمم هذه العمليات عبر شركة متخصصة لإدارة مخزون المنتجات لأكثر من منتج وبائع في نفس الوقت، وتشمل عمليات التخزين والترتيب والتغليف ومن ثم الشحن للعميل (من أشترى المنتج)، وتنتهي بإدارة عملية الإعادة والارجاع حال وقوعها.

إستفادت الكثير من المتاجر الالكترونية (الصغيرة والمتوسطة وحتى الكبيرة منها) هذه الآلية، خاصة عند التعامل مع منصات التسوق والبيع الالكترونية، لتوفير الكثير من الجهد والمال وتقديم أفضل الخدمات والرفع من ارباحهم، وبالمقابل إستغلت هذه المنصات قدراتها ومخازنها في تقديم خدمات تنافسية ومضافة للعميل إنعكس عليها بنسب ارباح عالية، فكانت علاقة ربحية مفيدة وناجحة لجميع الاطراف (المتجر أو البائع – العميل أو المشتري – منصة البيع وهي في نفس الوقت شركة التخزين).

وأفضل مثال على ذلك هو برنامج الوفاء عبر أمازون (Amazon Fulfillment)، وقد شرحت هذه الآلية من قبل في كُتيب بعنوان (البيع المأمون،، عبر موقع أمازون)

آلية عمل شركات التخزين

دعونا نشرح الآلية خطوة بخطوة:

  1. يتم التعاقد مع إحدى الشركات التي تقدم مثل هكذا خدمات ولديها مخازنها الخاصة،
  2. تقوم بشراء منتجاتك التي تخطط لبيعها في متجرك الالكتروني،
  3. بإمكانك ان تُرسل منتجاتك مباشرة إلى شركة التخزين، او تقوم باستلامها وفحصها (للتأكد من منتجاتك) ومن ثم ترسلها إلى شركة التخزين،تجهيز البضائع
  4. تقوم شركة التخزين بفرزها (لو كان هناك أكثر من منتج) وترتيبها ضمن آليتها الداخلية الخاصة،
  5. عند إتمام عملية الشراء في متجرك الالكتروني تقوم بإرسال معلومات الطلبية (معلومات المنتج، ومعلومات العميل الخاصة بالشحن والارسال فقط) لشركة التخزين،
  6. تقوم شركة التخزين بإعداد المنتج وتغليفه وإرساله بحسب معلومات الطلبية المرسلة من صاحب المتجر الالكتروني،
  7. تقوم شركة التخزين بإدارة حالات الإعادة والارجاع وإبلاغك بذلك،
  8. تقوم شركة التخزين بإرسال تنبيهات أولاً بأول حول حالة المنتجات والكميات المتوفرة من كل منتج لديها،
  9. تصفية العمليات المالية بين المتجر الالكتروني وبين شركة التخزين بحسب نقاط الاتفاق بين الطرفية

[box type=”shadow” ]في كثير من التعاملات مع هذه الشركات يتم الربط بين نظام المتجر الالكتروني ونظام شركة التخزين لإدارة جميع هذه العمليات آلياً بين النظامين لتسهيل وتسريع العمل، والحصول على أفضل النتائج.[/box]

فوائد التعامل مع شركات التخزين:

[checklist]

    • تلغي هذه الخدمة الحاجة إلى مستودعات ومخازن وموظفين وخلافة من ما يتيح توفير هذه الأعباء المالية لتقديم خدمات ومنتجات أفضل واكثر تنافسية.
    • توفير الوقت والتركيز على التسويق والبيع وتوفير المنتجات للعملاء، بدلاً من التشتت في إدارة العمليات اللوجستية لإدارة المخزون.
    • الحصول على خصومات كبيرة من شركات الشحن المختلفة، حيث ان معظم شركات التخزين يكون لديها اتفاقيات قوية مع أكثر من شركة شحن وتوصيل في نفس الوقت، وبالتالي حرية الاختيار والتنافسية متاحة بحسب الخدمة والسعر الأقل، وهنا تكون أفضل من التعامل المفرد مع شركات الشحن.
    • بالإمكان الحصول على أسعار ثابته لشحن المنتجات للعملاء بغض النظر عن اختلاف الأسعار من وقت إلى آخر (بسبب مواسم التسوق المختلفة)، وتعطينا هذه الفائدة ميزة التحكم في سعر المنتج وتنافسيته في السوق بسبب معرفة التكاليف (خاصة الشحن) مسبقاً، مع العلم بعدم تغيرها من وقت إلى آخر، وهذا أيضاً يساعد على تقديم عروض متميزة من وقت إلى آخر.
    • بحسب الاتفاق مع شركة التخزين (تختلف من شركة إلى آخري) تستطيع الحصول على رسوم شحن منتجاتك (منك إلى الشركة) مجاناً، وكذلك الحصول على خدمة الفحص والتدقيق للمنتجات قبل تغليفها وإرسالها، والتغليف ايضاً برسوم مجانية لرفع مستوى الخدمات والمنتجات المقدمة لعملائك النهائيين، والتوفير في التكاليف ايضاً (إن وُجدت هذه الخدمات مجاناً).
    • الكثير من شركات التخزين تقدم خدمات ما بعد البيع للمنتجات، مثل مركز الاستفسارات عن المنتج، وإدارة الطلبيات بين العميل والشركة، ومراجعة رضاء العملاء، وهذا يترتب علية الكثير من المميزات المصاحبة والفعّالة للمتجر الالكتروني.

[/checklist]

عيوب التعامل مع شركات التخزين:

[starlist]

      • ضعف آليات التحكم في إدارة مخزون المنتجات.
      • ضعف الخدمات في حالة التعاقد مع شركات تخزين ضعيفة.
      • قد تتأخر عمليات إرسال المنتجات حال البيع خاصة في ذروة مواسم التسوق، ومع كثرة الطلبيات الواصلة لشركة التخزين من أكثر من متجر إلكتروني، وبالتالي يجب الانتباه للشركة التي يتم التعامل معها ومدى قوتها وحجمها واستعدادها لمثل هكذا مواسم.
      • الرسوم الإضافية الغير واضحة من شركة التخزين التي يترتب عليها خسائر غير متوقعة، وبالتالي يجب الحذر عند التعامل مع هذه الشركات ومعرفة جميع الرسوم في كل الخطوات، وقراءة العقود بتفاصيلها.

[/starlist]
[box type=”shadow” ]من الملاحظ ان معظم هذه العيوب بسبب شركات التخزين، وهنا يجب الاهتمام بالبحث والتمحيص عن الشركة التي سيتم التعامل معها ومعرفة جميع التفاصيل حتى نُقلل من هذه العيوب والمشاكل إن كنا سنتعامل بهذه الآلية.[/box]
[box type=”warning” ]

ملاحظة هامة:

لا تنفع هذه الآلية للمنتجات محدودة الصلاحية، حيث اننا لا نعرف او لا نتحكم في وضعية وطبيعة التخزين في هذه الشركات، إلا أن يكون هناك شركات متخصصة بهذه المنتجات أو أقسام خاصة في هذه الشركات لمثل هكذا منتجات، ويجب ان تُذكر بتفاصيلها وآلية تخزينها ومسؤولياتها ضمن عقود الاتفاق بين الطرفين.

قد لا تكون هذه الطريقة مفيدة حال نمو حجم المتجر الالكتروني وارتفاع عدد المنتجات فيه بشكل كبير، أو ان يكون المتجر الإلكتروني كبير من البداية، وهنا يكون القرار نسبة وتناسب ويحتاج إلى دراسة ومقارنة بين ان يمتلك المتجر الالكتروني مخزنة الخاص او ان يتعامل مع مثل هكذا شركات.

[/box]

[box type=”info” ]

الخلاصة:

نعم هذه الالية توفر الكثير على أصحاب المتاجر الالكترونية ، خاصة المبتدئين والذين يبحثون عن تقليل التكاليف التشغيلية، وكما ذكرت في المقال السابق حول كيف البدء بمتجر الكتروني بدون منتجات، فهذه الطريقة توفر تكاليف التخزين في حال توفر راس المال لشراء المنتجات، ومحدوديته في الاستثمار في المستودعات، وتكون العملية نسبية كما ذكرت، خاصة في ما يتعلق بالمنتجات وحجم المخزن المطلوب لها وغيرها من مدخلات.

ومن الملاحظ قلة وجود مثل هكذا شركات (شركات التخزين) التي توفر هذه الخدمات اللوجستية في المنطقة العربية، بالرغم من وجود فرص نجاح كبيرة لهذه الخدمة في المنطقة مع نمو التجارة الالكترونية بشكل كبير ومتسارع فيها.

[/box]

16 تعليق

موضوعات مشابهه

16 تعليق

lachheb 23 يوليو,2016 - 9:17 ص

السلام عليكم، وجدت كورسات في النت تقول اذ اردت ان تشترك مع شركات البيع بالعمولة يجب ان يكون لديك رخصة، لا اعرف لماذا هذه الرخصة و لا اعرف كيفية الحصول عليها، اذ كان ممكن استاذي الكبير ان تشرح لي هذه النقطة، وشكرا

الرد
شهاب الفقيه 23 يوليو,2016 - 10:59 ص

أخي العزيز، للتوضيح،
ان يكون لديك رخصة من ذلك الموقع فيكون بحسب الشركة اتي ستتعامل معها في توريد المنتجات، فكثير من هذه الشركات (وليست كلها) تُعتبر شركات بيع بالجملة، ومن اجل ان تخصم ضريبة المبيعات السنوية عليها (تكون مرتفعة آخر السنه) يجب ان تُثبت للجهات الضريبية الرسمية انه تم بيع المنتجات بشكل بيع بالجملة (لانها في هذه الحالة لن تكون مسؤلة عن دفع ضريبة المبيعات) وستكون انت المسؤل في هذه الحالة (كونك بعتها بالمفرد)، وبالتالي تطلب هذه الشركات من الاشخاص او المتاجر التي ستتعامل معها رقم ضريبي خاص يُصدر من هذه الجهه، والتي بدورها تطلب ان يكون لديك سجل تجاري في الولاية التي ستمارس منها النشاط التجاري، (هذه الامور في الغالب سهله وميسرة في أمريكا)، أما ما يخص ضريبة المبيعات وطريقة تحصيلها عند البيع في الانترنت، فلكل ولاية قوانينها الخاصة بها، منها من يطبق هذه الضريبة على مبيعات الانترنت، ومنها من لا يعمل بها، (ولكن في معضم الولايات يتم تطبيقها، وهناك ولايات بدأت تطبيقها مؤخراً لارتفاع الحركة التجارية في الانترنت)، وتتيح الان معضم أنظمة المتاجر الالكترونية عملية إحتساب هذه الضريبية بحسب عنوان المشتري اثناء إتمام عملية الشراء.
أرجو انني وُفقت لتوضيح هذه الجزئية،

الرد
lachheb 23 يوليو,2016 - 12:31 م

استاذي الكبير، بدون تعقيدات اريد ان احصل على هذه الرخصة كيف يمكنني ذلك، مع العلم اني اسكن في الدار البيضاء في المغرب ؟

الرد
شهاب الفقيه 23 يوليو,2016 - 8:52 م

أخي العزيز،
للحصول على مثل هذه الرخصة أو الرقم الضريبي من الجهات الرسمية في أمريكا، تحتاج ان تسجل شركة رسمية هناك، وهذا يتطلب ان تكون مقيم في أمريكا، او ان تختار الولاية التي تسمح بتسجيل شركات لاشخاص غير مقيمين في أمريكا، وبالتالي تحصل على الرقم الضريبي، وقد تواجة بعد ذلك إشكالية في فتح حساب بنكي للتعامل مع هذه الشركات، للاسف ليس لدي الخبرة الكافية في أي ولاية من الولايات التي تسمح بذلك، وانصحك بالتواصل مع محاسب قانوني يستطيع مساعدتك في ذلك وإعطائك معلومات أكثر، إن رغبت في ذلك بالامكان ان اعطيك معلومات أحدهم (راسلني عبر الخاص إن رغبت في ذلك)،

أما بالنسبة لموضوع فتح الحساب البنكي فإنصحك بإستخدام خدمات بطاقة بايونير Payoneer، فهم يعطوك حساب بنكي وتستطيع التعامل عبرهم من خلال بطاقة إئتمانية خاصة بهم من اي مكان في العالم (بالطبع مقابل بعض الرسوم)

الرد
moh'd 6 أكتوبر,2016 - 10:37 ص

السلام عليكم
شكرا على المعومات القيمه, لكن عندي سوال محدد حول البيع من خلال امازون:
هل يستطيع شخص مقيم بالدول العربيه (الاردن مثلا ) التسجيل كتاجر للبيع على امازون وما طريقه التسحيل (غير المعلنه لاني حاولت مرارا وتكرارا ولكن تان يرفض طلب التسجيل ) ؟

الرد
شهاب الفقيه 12 أكتوبر,2016 - 9:55 ص

تم الرد على هذا ضمن صفحة أخرى، الرجاء مراجعتها
البيع المأمون،، عبر موقع أمازون
http://www.arabicec.com/البيع-المأمون،،-عبر-موقع-أمازون/

الرد
Kalifa 13 فبراير,2017 - 5:38 م

سؤالى مختصر
هل يوجد موقع يسمح لى بالتحكم فى نسبة الربح التى اربحها من خلال ترويجي لمنتجه بدون الحاجة الى شحن منتجاته او عمل موقع اكتروني او دروب شيبينق ؟

الرد
شهاب الفقيه 13 فبراير,2017 - 7:17 م

إذا كنت تقصد التحكم في نسبة الارباج في طريقة التسويق بالعمولة، فلا اعتقد ان هناك اي شركة لها خدمات التسويق بالعمول تتيح للمسوق التحكم في نسب الارباح، وهذا الغالب في ذلك، والله اعلم،

الرد
MOHAMMED 11 أبريل,2017 - 2:49 م

لو سمحت ان اردت فتح متجر الكتروني اعرض فيه السلع من مواقع اخرى واقوم بشراءها ثم شحنها للعميل هل هذا يشترط مقر لاستخراج سجل تجاري او يمكنني استخراج سجل تجاري بدون الحاجه اليه تحت مسمى تجاره الكترونيه

الرد
شهاب الفقيه 11 أبريل,2017 - 3:13 م

إذا كان سؤالك عن السوق السعودية، فأنا لا اعرف في ذلك ولا ما هي القوانين الحالية الموجودة في السعودية، لاني غير متواجد فيها,
، ولكن كما سمعت والله اعلم، انك تحتاج لسجل تجاري بمسمى تجارة إلكترونية فقط،

الرد
MOHAMMED 11 أبريل,2017 - 3:16 م

شكرا لردك اخي شهاب

الرد
شهاب الفقيه 11 أبريل,2017 - 3:18 م

الشكر لك لمرروك والسؤال، والمعذرة لعدم تقديم اجابة كاملة

الرد
جمال 2 أكتوبر,2017 - 9:14 ص

السلام عليكم ورحمة الله
الشكر الجزيل لك على هذا الموضوع القيم
انا جديد في عالم اللتجارة الالكترونية وبدأت في البيع في eBay منتجات قليلة وبعضها مستعملة حتى رفعوا صلاحية عدد المبيعات إلى 50 منتج في الشهر
ووجدت بعض البضائع جملة في امريكا ولكنني لم استطع الشراء لأني لا أملك مخزن هناك وانا خارج أمريكا
هذا الموضوع الشيق فتح لي باب الأمل لشراء تلك السلع بالجملة وبيعها بالتجزئة في موقع eBay
ولكن أرغب بالاستفادة من هذا الموضوع بإرشادي إلى أفضل الشركات برأيك التي ينفع التعامل معها كبائع مبتدئ
بالإضافة إلى عملية الرسوم التي تاخذها هذه الشركات ، هل مقدما أم بعد البيع مثلا ..
أردوا الإفادة ولكم جزيل الشكر والأجر

الرد
شهاب الفقيه 23 أكتوبر,2017 - 6:31 م

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
المعذرة اخي العزيز، فليس لدي شركة معينة ممكن أن ارشدك إليها، او انصحك بها، فلكل شركة تعاملها، وأسلوبها، ولكل واحد تجربته معها،
ولكن البحث هو افضل وسيلة لايجاد الشركات، ومن ثم وبعد ان تحدد الشركة التي تراها مناسبة، وقبل ان تتعامل معهم، إبحث عنها وعن ما يقال وقال عنها المستخدمين ، ومن ثم تنظر لشروطهم وآليات التعامل معهم
وبالتوفيق إن شاء الله

الرد
Mohammed Alashqar 23 أكتوبر,2017 - 12:35 م

اخوي انا فتحت متجر الكتروني مقره تركيا والان بحث على شركات التخزين . لو سمحت تقدر تفيدني ب اسمائ شركات التخزين
شكرا لك

الرد
شهاب الفقيه 23 أكتوبر,2017 - 6:25 م

أخي العزيز، المعذرة، ليس لدي أدنى فكرة عن شركات التخزين الموجودة في تركيا، او في الشرق الاوسط

الرد

اترك تعليقاً